نشرة أخبار سكاي تيم - يوليو 2009

إن سكاي تيم هو تحالف طيران عالمي يضم عشرة أعضاء هم: الخطوط الجوية الروسية، الخطوط الجوية المكسيكية، الخطوط الجوية الفرنسية، الخطوط الجوية الإيطالية، الخطوط الجوية الصينية الجنوبية، خطوط كونتينينتال الجوية، الخطوط الجوية التشيكية، خطوط دلتا الجوية، الخطوط الجوية الملكية الهولندية، الخطوط الجوية الكورية، ويضم كذلك ثلاثة شركات طيران مرتبطة هي طيران أوربا وخطوط كوبا (Copa) الجوية والخطوط الجوية الكينية. تقدم نشرة أخبار سكاي تيم التي تصدر نصف شهرياً إلى وسائل الإعلام تحديثات رئيسية ونظرة على نشاطات التحالف.

استدامة سكاي تيم تحت الأضواء

يعتبر التعامل مع الآثار البيئية والسعي إلى حلول واضحة لتحسين نشاطاتها البيئية واحدة من أكثر أولويات صناعة الملاحة الجوية أهمية. ورغم أنها ستكون حالة متغيرة بشكلٍ دائمي، إلا أنه كانت هناك مؤخراً مؤشرات على تحسينات مهمة. فعلى سبيل المثال، واستناداً إلى ما ذكرته أياتا، قامت شركات الطيران بتحسين الكفاءة وانبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكاربون بحوالي 20 بالمائة خلال السنوات العشرة الماضية. ومع دعوة مجموعة الدول الثمانية الأخيرة لتخفيض الإنبعاثات من خلال أسلوب عالمي يشمل كل القطاع، أزداد التركيز أكثر من أي وقت مضى على الخطوات البيئية للقطاع.

سنقوم في هذا العدد من نشرة الأخبار بجولة للإطلاع على تفاصيل ما يقوم به أعضاء سكاي تيم فردياً وكتحالف لتلبية الحاجة المتزايدة للنقل عالمياً وفي نفس الوقت اتخاذ خطوات لتقليل التأثير البيئي لذلك بأكبر قدر ممكن.

الالتزام البيئي لسكاي تيم

قام سكاي تيم في يونيو 2008 بالتوقيع على بيان للمسؤولية الاجتماعية للشركة يبين الالتزامات الاجتماعية الرئيسية للتحالف، بما في ذلك التزامها بحماية البيئة. يتضمن بيان المسؤولية الاجتماعية الذي صاغه ووقع عليه جميع أعضاء التحالف ثلاثة محاور رئيسية هي: نشر المسؤولية الاجتماعية؛ تحقيق الرفاه الاقتصادي العادل وحماية البيئة.

ورغم أن أساس التزام كل التحالف هو بيان المسؤولية الاجتماعية للخطوط الجوية الفرنسية - الخطوط الجوية الملكية الهولندية، إلا أنه جرت صياغة نسخة سكاي تيم بشكلٍ مُشترك. فعلى سبيل المثال قامت المجموعة أولاً بمراجعة الجهود الفردية لشركات الطيران الأعضاء المتعلقة بقضايا بيئية والسياسات الاجتماعية والمساهمات الاجتماعية. وبعد الحصول على النتائج قامت المجموعة بإجراء مناقشات ومداولات مكثفة. وفي حالة عدم التوصل إلى توافق حول نقطة ما، جرى إزالتها من البيان.

تحويل البيان إلى وثيقة حية

ومن أجل تجسيد البيان ومبادرات التحالف البيئية، يعمل أعضاء سكاي تيم سوية بأسلوب الفريق من خلال (مجموعة عمل الاستدامة). تشرف المجموعة على التزامات التحالف بحماية البيئة الطبيعية من ناحية تطبيق معايير الصناعة وتقوم أيضاً بالتركيز على:

  • تحليل وتقليل التأثير البيئي: تمتلك كل شركة طيران دليل للسيطرة العملياتية لكل النشاطات المتعلقة بالبيئة - أكانت في الجو أو على الأرض كجزء من الصيانة والمنشآت المكتبية إلخ. فعلى سبيل المثال طلبت الخطوط الجوية الفرنسية العضو في التحالف من جميع الموردين التوقيع على بيان معين للمسؤولية الاجتماعية للشراء خلال السنوات الخمسة الماضية وتعاونت خطوط دلتا الجوية مع عدة موردين بخصوص مبادرات إعادة تدوير على الطائرات. ومن خلال تطوير واستخدام لأنظمة الإدارة البيئية، تستطيع شركات الطيران إجراء مراقبة دقيقة لجوانب مثل وانبعاثات ثاني أوكسيد الكاربون ويمكنها عندها وضع أهداف قابلة للتنفيذ من أجل تخفيضها. لقد حقق أعضاء سكاي تيم بالفعل نجاحات قوية في أهداف التخفيض - فعلى سبيل المثال استهلكت الخطوط الجوية الصينية الجنوبية فحم قياسي أقل بنسبة 10.8 بالمائة ووقود طيران لنقل مسافرين أقل بنسبة 11 بالمائة في 2008 مقارنة بعام 2005. وبالإضافة إلى ذلك فقد تشرفت الخطوط الجوية الفرنسية - الخطوط الجوية الملكية الهولندية بحصولها على جائزة (البيئة) ضمن (جوائز استراتيجيات الخطوط الجوية) من إيرلاين بيزنس وذلك لتعريفها وتطبيقها لاستراتيجية بيئية عالمية.
  • اخذ القضايا البيئية بنظر الاعتبار عندما تجديد الأسطول: نظراً إلى أنه من المعروف بأن القرارات المتعلقة بالأسطول يمكن أن تخفض مستوى الضوضاء والانبعاثات الغازية أيضاً، ومن ضمنها الغازات المُسببة لظاهرة البيت الزجاجي، فقد قام أعضاء في التحالف باتخاذ خطوات لاستبدال الطائرات القديمة من أجل تحسين الكفاءة. فعلى سبيل المثال تقوم الخطوط الجوية الفرنسية باستبدال طائرات بوينغ (B747-300) بطائرات بوينغ (B777) وطلبت الخطوط الجوية الكورية طائرات أكثر كفاءة في استهلاك الوقود هي (B787) و (A380) لاستبدال أسطولها العامل حالياً. كما تخطط الخطوط الجوية الروسية أيضاً لاستبدال طائراتها من طراز توبوليف (Tu-154) وعددها 26 بطائرات من عائلة أيرباص (A320) بحلول 2010.
  • ضمان الوعي بالأهداف البيئية ومساندة المبادرات التي يقوم بها الموظفون: يمتلك بعض الأعضاء شبكة إنترانِت داخلية متخصصة برفع مستوى وعي الموظفين بينما يقوم أعضاء آخرين بخطوات نشيطة لإشراك الموظفين - أكان ذلك من خلال توفير خيارات نقل إلى العمل (العمل من خلال أجهزة الاتصال بالنسبة لموظفي الحجز، والنقل المشترك بالباصات والسيارات بدعم من الشركة) أو تشجيع الموظفين على جلب المواد القابلة لإعادة التدوير من منازلهم إلى مراكز إعادة التدوير في أماكن عملهم. يعبر سكاي تيم كتحالف عن وجهة نظره المُشتركة من خلال وسائل مثل رعاية (قمة السفر الأخضر) لعام 2009 الذي نظمته (NBTA) في الولايات المتحدة.

التطلع نحو الأمام

إلى جانب استمرار امتلاك كل واحدة من شركات الطيران الأعضاء في سكاي تيم لمبادرات خاصة بها، يشكل البيان بالنسبة لها سوية كتحالف محفز لمناقشات مستمرة. فعلى سبيل المثال تبحث المجموعة القيام بمبادرات مشتركة: تتضمن إعادة التدوير وبرامج لتقليل الكاربون؛ والتعاون في الشراء أو تقاسم معدات الخدمات الأرضية التي تشتغل بالكهرباء أو الطاقة البديلة؛ التعاون في مبادرات اقتصاد الطاقة في منشآت المطار مثل الألواح الشمسية؛ وتشكيل منظور مشترك لقضايا صحية بيئية مثل تطهير الطائرات ونوعية المياه.

تدعم مبادرات سكاي تيم التنمية الاقتصادية وتربط بين الشعوب والثقافات بينما تقوم في نفس الوقت بإدراك العواقب البيئية والاجتماعية المحتملة لنشاطات التحالف. ومن خلال الاستناد إلى قاعدتي (مجموعة عمل الاستدامة) وبيان (المسؤولية الاجتماعية) يستمر سكاي تيم وشركائه في تطوير التزامه البيئي وإيجاد جوانب قابلة للتطبيق من أجل دعم نوعية البيئة والتقدم الاجتماعي.

تحديث بخصوص الألوان المميزة لسكاي تيم

أزاح سكاي تيم في أبريل الماضي الستار عن تصميم ألوانه المميزة الجديدة عندما أقلعت طائرة خطوط دلتا الجوية في الرحلة رقم 47 من مطار هارتسفيلد جاكسون في اطلانطا وحطت في مطار مالبينسا في ميلانو.

يسر سكاي تيم أن يعلن بأنه منذ يوليو 2009 قام خمسة أعضاء آخرين في التحالف بطلاء طائرة واحدة على الأقل بألوان سكاي تيم المميزة:

  • الخطوط الجوية المكسيكية، طائرة من طراز بوينغ (200-767)، والتي أزاحت الستار أيضاً عن كابينة جديدة لدرجة رجال الأعمال في مايو 2009؛
  • الخطوط الجوية الإيطالية، طائرة من طراز بوينغ (767) دخلت الخدمة في مايو 2009 وتطير في رحلات إلى أمريكا الشمالية؛
  • الخطوط الجوية التشيكية، طائرة من طراز (ATR42) وطارت في رحلتها الافتتاحية في 20 مايو إلى ميونيخ في ألمانيا؛
  • الخطوط الجوية الفرنسية، طائرة من طراز بوينغ (300-777) حطت في مطار باريس شارل ديغول في 10 يونيو للانضمام إلى أسطول شركة الطيران؛

الخطوط الجوية الصينية الجنوبية، طائرة من طراز بوينغ (777) جرى عرضها في احتفال لإزاحة الستار في 16 يونيو.